أخبار

ذياب بن محمد بن زايد: القيادة الرشيدة أرست دعائم الازدهار الاقتصادي

أبو ظبي (الاتحاد)

أكد صاحب السمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان ، رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي ورئيس مجلس إدارة الاتحاد للقطارات ، أن مشروع السكك الحديدية الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة هو مشروع وطني طموح شهده في السنوات الأخيرة. والمتابعة الحثيثة والتوجيهات الشاملة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان. نهيان رئيس الدولة حفظه الله واليوم تجدد شركة الاتحاد للقطارات التزامها بمواصلة العمل لتحقيق المزيد من النجاح والبناء على الأسس والركائز التي أرستها القيادة الرشيدة بالدولة لتطوير نظام النقل و تحقيق مراحل جديدة من الازدهار الاقتصادي والتقدم ، من خلال تطوير مشروع شبكة السكك الحديدية الوطنية وزيادة مساهمتها في التنمية الشاملة للدولة ، لتظهر اليوم فعالية دورها في إصلاح خصائص الصناعة وتحديد نماذج الأعمال وسلوك العملاء ، من خلال إنجازاتها المستمرة لزيادة مساهمتها في تشكيل مستقبل صناعة النقل لخدمة مسيرة الإمارات الريادية.
جاء ذلك خلال زيارة سموه لتقييم الحزمة الأخيرة من المرحلة الثانية من مشروع شبكة السكك الحديدية الوطنية لدولة الإمارات والتي تمتد على 145 كيلومترا من إمارة الشارقة إلى ميناء الفجيرة ورأس الخيمة.

  • ذياب بن محمد بن زايد: القيادة الرشيدة أرست دعائم الازدهار الاقتصادي

وخلال الزيارة التي انطلقت من منطقة السيوح بالشارقة إلى منطقة سكوم بالفجيرة ، تفقد سموه عدة مواقع رئيسية للمشروع على طول مساره في الحزمة النهائية للمرحلة الثانية من المشروع ، بدءاً من جسر السكة الحديدية في مدينة الفجيرة. – منطقة الصويح بالشارقة ، ثم التوجه إلى منطقة البثنة بالفجيرة لزيارة جسر البثنة ثم الشروع في إنشاء خطوط السكك الحديدية في عدد من الأنفاق التي تشق طريقها عبر سلسلة جبال الحجر في الفجيرة.
عقب الجولة التفقدية ، شهد سمو الشيخ دياب ومعالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة والبنية التحتية ، توقيع اتفاقية بين الاتحاد للقطارات وشركة CAF الإسبانية ، إحدى الشركات العالمية الرائدة في مجال السكك الحديدية. قطاع تصميم وتصنيع وتوريد وصيانة قطارات الركاب لمشروع “قطار الاتحاد” بقيمة 1.2 مليار درهم.
وأشاد سمو الشيخ ذياب بالاتفاقية التي تأتي في إطار جهود الاتحاد للقطارات لتطوير خدمات نقل الركاب وتعكس استعدادها المستمر لمواصلة تطوير المشروع الوطني والاستراتيجي “قطار الاتحاد” وفق أفضل المعايير والممارسات والجدول الزمني المعتمد. وقع الاتفاقية ، التي جاءت نتيجة نجاح الشركة في مؤتمر الشرق الأوسط للقطارات 2022 ، شادي ملك ، الرئيس التنفيذي لشركة الاتحاد للقطارات ، وجوزو إيماز ، الرئيس التنفيذي لأسطول قطارات شركة CAF الإسبانية ، بحضور شركة Inigo. دي بالاسيو سفير مملكة اسبانيا بالدولة وعدد من المسؤولين من الجانبين. تم توقيع الاتفاقية في موقع إنشاء أول محطة قطار ركاب وسط مدينة الفجيرة بمنطقة سكم.

  • ذياب بن محمد بن زايد: القيادة الرشيدة أرست دعائم الازدهار الاقتصادي

وبموجب الاتفاقية ، ستقوم شركة CAF الإسبانية بتصميم وتصنيع وتوريد وصيانة قطارات الركاب وفقًا للتصاميم التي تلبي المعايير الأوروبية المعتمدة ، مع قطار واحد قادر على نقل أكثر من 400 راكب ، ويقطع بسرعة 200 كيلومتر في الساعة. شركة CAF الإسبانية هي واحدة من أكبر الشركات في العالم مع أكثر من 100 عام من الخبرة في قطاع السكك الحديدية ونقل الركاب.
وسيربط قطار الركاب 11 مدينة ومنطقة في أرض المواد الخام بالفجيرة ، بما في ذلك الرويس والمرفأ ودبي والشارقة والذيد وأبو ظبي. تسمح خدمات نقل الركاب للمسافرين بالتخطيط لرحلاتهم بين الإمارات والمدن لجعل الدولة أكثر كفاءة ، بدءًا من حجز التذاكر إلى وجهتهم النهائية وستساعدهم في توفير وقت السفر يتراوح بين 30٪ و 40٪ مقارنة بوسائل النقل الأخرى. حيث يستغرق السفر من أبو ظبي إلى دبي 50 دقيقة فقط بالقطار ، ومن دبي إلى الفجيرة فقط 50 دقيقة ، ومن أبو ظبي إلى الرويس 70 دقيقة فقط ، ومن أبو ظبي إلى الفجيرة 100 دقيقة واحدة.

جذب الخبرات
جدير بالذكر أن الاتحاد للقطارات قد وقعت مؤخرًا ثلاث مذكرات تفاهم مع شركة السكك الحديدية الوطنية الإسبانية “رينفي” والشركتين البريطانيتين “هاي سبيد وان” و “جي بي ريل فارايتي” ، بهدف تطوير سبل التعاون وتبادل المعارف والخبرات وأفضل الممارسات في خدمات السكك الحديدية والشحن وتشغيل قطارات الركاب ، وذلك خلال فعاليات مؤتمر سكة حديد الشرق الأوسط 2022 الذي استضافته الشركة في مايو الماضي.
وفي فبراير الماضي ، وقعت الاتحاد للقطارات اتفاقية مع بنك أبوظبي الأول لتمويل مشروع خدمات نقل الركاب بالسكك الحديدية بقيمة 1،990 مليار درهم ، كجزء من البرنامج الوطني للسكك الحديدية في دولة الإمارات العربية المتحدة. سيعمل البنك بصفته المنظم الرئيسي المعتمد للقرض.

  • ذياب بن محمد بن زايد: القيادة الرشيدة أرست دعائم الازدهار الاقتصادي

مسار الحزمة الأخير
ويمتد مسار الحزمة الأخيرة من المرحلة الثانية من مشروع “قطار الاتحاد” لمسافة 145 كم ، وتربط بين حدود إمارة دبي والشارقة ، مروراً بإمارة الفجيرة وصولاً إلى رأس الخيمة ، وتشمل 54 جسرا و 20 معبرا للحيوانات. كما يتضمن إنشاء 9 أنفاق تشق طريقها إلى جبال الحجر على مسافة 6.9 كيلومتر ، بما في ذلك أطول نفق للسكك الحديدية للأحمال الثقيلة في منطقة الخليج العربي بطول 1.8 كيلومتر. يتميز هذا المسار بأنه يمر بأحد أكثر المناطق الجغرافية صعوبة بسبب التضاريس الجبلية المحيطة به.
في نوفمبر 2021 ، أعلنت الشركة عن الانتهاء من حفر جميع أنفاق السكك الحديدية على هذا المسار ، قبل شهرين من الموعد المحدد وبأعلى معايير السلامة والمتانة ، وذلك باستخدام أحدث ماكينات حفر الأنفاق وأفضل التقنيات الحديثة ، مما يوفر أعلى مستويات الجودة بجانب سجل سلامة المشروع.

المتانة والموثوقية
تدعم شبكة السكك الحديدية الوطنية نمو الاقتصاد الوطني من خلال نظام نقل صديق للبيئة يتسم بالكفاءة والاستدامة والأمان والفعالية من حيث التكلفة. تستخدم الشبكة قاطرات مجهزة بأحدث التقنيات لتقليل الانبعاثات ، حيث إن انبعاثات الكربون من النقل بالقطار أقل بنسبة 70-80٪ من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من الشاحنات بنفس الكمية ، وتعادل كل رحلة قطار حمولة 300 شاحنة.
تطبق الاتحاد للقطارات أفضل الممارسات الدولية وتجري باستمرار دراسات تقييم الأثر البيئي لتقليل الأثر البيئي لشبكة السكك الحديدية الوطنية في دولة الإمارات العربية المتحدة أثناء التخطيط والبناء والعمليات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى