أخبار

آلية مبتكرة لزراعة مليون بذرة لشجرة الغاف

العين (وام)

ابتكرت شركة كافو للتكنولوجيا وخدمات السيارات ، بالتعاون مع جامعة الإمارات العربية المتحدة ، آلية مبتكرة لزراعة وإنبات بذور شجرة الغاف في المواقع المناخية القاسية مثل البيئة الصحراوية باستخدام تقنية الطائرات بدون طيار التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي. .
يعتبر هذا البحث الأول من نوعه في الدولة ويمثل المرحلة الثانية من برنامج زراعة بذور كافو غاف الذي يهدف إلى زراعة مليون بذرة في دولة الإمارات لمواجهة تغير المناخ. “جاءت فكرة المشروع عندما رأينا حرائق الغابات في الأمريكتين والبرازيل وأجزاء من غابات الأمازون المطيرة ، وطرحنا سؤالاً حول كيفية الاستفادة من التكنولوجيا والابتكار لمعالجة مشكلة ملحة في العالم ، وهي المناخ وقالت نبرة البوسعيدي ، مديرة الاستدامة والمجتمع في كافوي ، إن المبادرة التي حظيت بدعم كامل من وزارة التغير المناخي والبيئة وهيئة الشارقة للبيئة والمحميات الطبيعية “.
وأضاف البوسعيدي: “وعدنا بزراعة مليون بذرة بالتعاون مع وزارة التغير المناخي والبيئة وهيئة البيئة والمحميات الطبيعية في الشارقة ، حيث زرعت 10000 بذرة في المرحلة الأولى ، ثم انتقلنا إلى المرحلة الثانية في بالتعاون مع جامعة الإمارات العربية المتحدة ، والتي تُعرف بأنها واحدة من أفضل المدارس الزراعية والعلوم في المنطقة ، وأشار البوسعيدي إلى أن التعاون مع جامعة الإمارات يوفر الفرصة لتطوير مجموعة متنوعة من المهارات من فرق متعددة في مجال بحثي مثير مع جامعة تعد من أكثر الجامعات كفاءة في مجال الدراسات الزراعية في دولة الإمارات العربية المتحدة .. مع ملاحظة أن هذا التعاون البحثي هو الأول من نوعه: تحسين عملية الزراعة الناجحة في الظروف الصحراوية من خلال إنبات البذور واحتباس الماء لشجرة الغاف و أنواع النباتات الصحراوية الأخرى ، مما يساعد على تعزيز المعرفة بالاقتصاد الإماراتي. وكشف البوسعيدي أن المرحلة المقبلة ستكون تنفيذ المشروع في صحراء مليحة بإمارة الشارقة بزراعة نحو 20 ألف متر مربع في نوفمبر ، مع الانتهاء من زراعة مليون بذرة في صحراء الدولة بنهاية عام 2023. من جانبها قالت د. قالت زينب أحمد ، الأستاذة المساعدة بكلية الزراعة والطب البيطرية بجامعة الإمارات ، إن نتائج البحث ساعدت على زيادة الإنبات من 20٪ في الظروف الطبيعية إلى 80٪ وتقصير فترة الإنبات من 20 يومًا في الظروف الطبيعية. بعد أيام من أنشطة البحث والتطوير والتي ستساعد بذور شجرة الغاف في التغلب على الظروف الصعبة المتمثلة في نقص المغذيات والمياه في الصحراء ، مع ملاحظة أن اختيار الوقت المناسب للزراعة عامل مهم لنجاح فكرة المشروع حيث يعتبر شهر نوفمبر موسم جيد للزراعة في الإمارات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى